محلي

المطبخ القبرصي

المكونات المحلية والأعشاب والتوابل وزيت الزيتون

أشاد كل من الشعراء والمسافرين بنكهات الجزيرة على مر السنين. وفي العصر الحديث، ضم الأطباء والأخصائيون الصحيون أصواتهم لإطراء مزايا حمية البحر الأبيض المتوسط. وتعتبر الحبوب والبقول والفواكه والخضروات الطازجة والشهية والأسماك عالية البروتين واللحوم الخالية من الدهون والدواجن وزيت الزيتون والنبيذ خيارًا صحيًا، فضلًا عن كونها تمثل إغراءً لا يقاوم.

ليس من المستغرب في مجتمع عائلات ممتد يتمتع بعلاقات وثيقة أن يكون الطهي المنزلي سمة مهمة في الحياة اليومية، مع وصفات طعام تنتقل عبر الأجيال. ويعتبر الحصول على وجبة دسمة بصحبة الأصدقاء والعائلة أمرًا مهمًا للجميع. ولا عجب أن تعد الضيافة والمودة من الأمور المتأصلة في الروح القبرصية، لدرجة أن المتعة صارت فنًا راقيًا. لذا امنح براعم التذوق الخاصة بك الحرية وانغمس في احتفال طهي.

الإنتاج المحلي
المشروبات المحلية
الوصفات المحلية

يعتبر الأكل في قبرص مسألة جدية. ونادراً ما سترى مجموعة من الناس يجلسون حول الطاولة بدون بعض الأطباق لتناول وجبة خفيفة. ويعد مطبخ الجزيرة الأقرب إلى فن الطهي اليوناني المنعش، إلا أنه يتمتع بمزيج رائع من أطباق الشرق الأوسط وبعض الأطعمة الفريدة التي يجب على كل زائر تجربتها. استمتع بالوصول إلى قلب الثقافة القبرصية باستكشاف هذه المأكولات اللذيذة.

ابدأ مغامرة الطهي الخاصة بك عن طريق طلب “فواتح الشهية” (المازة) في مطعم حيث ستستمتع بمأدبة فخمة من جميع الأطباق المحلية. تأكد فحسب أن توزع طاقتك على 20 أو أكثر من الأطباق التي ستقدم لك.

تأكد من تجربة جبن الحلوم الشهير القبرصي المصنوع من حليب الأغنام والماعز. ويمكنك الحصول عليها بكل أنواع الطرق المختلفة، من المشوية إلى المقلية أو بمفردها، وفي الصيف يجب أن تجربها مع البطيخ، للحصول على مزيج غير عادي من النكهات.

افعل كما يفعل السكان المحليون بغمس شريحة من خبز القرية في وعاء من الزيتون الأخضر المقطع مع بذور الكزبرة ولا تحاول أن تمتنع من تتناول حلوى “غليكو” الشهية والفاكهة المحفوظة بصحبة كوب من الماء البارد.